Category Archives: محاضرات ومفالات الشيخ أبي الحسن الندوي

ردة ولا أبا بكر لها- مقال للشيخ أبي الحسن الندوي

رِدَّةٌ جَدِيدَةٌ

 شهدالتاريخ الإسلامي حوادث ردة عديدة، أبرزها وأعنفها ردة القبائل العربية على إثر وفاة الرَّسُولِ – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، الثورة الكبيرة التي وأدها أبو بكر الصِدِّيقُ في مهدها بإيمانه وعزمه الذي ليس له مثيل في التاريخ، ومنها حركة التنصر التي انتشرت في إسبانيا على إثر جلاء المسلمين، والتي ظهرت في بعض الأقطار التي استولت عليها الدول الغربية المسيحية ونشط فيها القسس و «الإرساليات» ومنها قضايا شاذة من ارتداد بعض ضعاف العقول وصغار النفوس من المسلمين عن دين الإسلام واعتناقهم للبرهمية أو الآرية في الهند، ولكنها حوادث نادرة جِدًّا، وفي الحقيقة أن تاريخ المسلمين لا يعرف الردة العامة – إذا استثنينا إسبانيا البائسة إذا صح أن نسميها ردة – كما اعترف به مُؤَرِّخُو الديانات.

 وتتسم هذه الحوادث كلها بسمتين، أولاهما المقت الشديد من المسلمين، والثانية الانفصال عن المجمتع الإسلامي،

فكان كل من يرتد عن دينه يستهدف لسخط المسلمين الشديد وينفصل عن المجتمع الإسلامي الذي يعيش فيه بطبيعة الحال وتنقطع بمجرد ارتداده بينه وبين ذوي قرابته الأواصر والأرحام، وكانت الردة انتقالاً من مجتمع إلى مجتمع، ومن حياة إلى حياة، وكانت الأسرة تقاطعه وتهجره وتقصيه، فلا مصاهرة، ولا زواج، ولا إخاء ولا توارث وكانت حركات الردة تثير روح المقاومة في المسلمين والمقارنة بين الديانات، والدفاع عن الإسلامي، وكل قطر من أقطار المسلمين ظهرت فيه حوادث الردة تحمس علماء المسلمين ودعاة الإسلام وحملة الأقلام فيه للرد عليها وتتبع أسبابها، وعرض محاسن الإسلام ومزاياه، واجتاحت المجتمع الإسلامي موجة عنيفة من السخط والاستنكار والقلق، وكانت هذه الحوادث المقيمة المقعدة للمسلمين وكانت الحديث العام والشغل الشاغل للعامة فضلاً عن الخاصة وأهل الغيرة الدينية، هذا ما اتسمت به حوادث الردة، على ندرتها وشذوذها وعلى عدم تأثيرها في الحياة.

 ولكن جرب العالم الإسلامي في العهد الأخير ردة اكتسحت عالم الإسلام من أقصاه إلى أقصاه ونبذت جميع حركات الردة التي سبقتها في العنف وفي العموم، وفي العمق، وفي القوة، ولم يخل منها قطر، وَقَلَّمَا خلت منها أسرة من أُسَرِ المسلمين، هي ردة تلت غزو أوروبا للشرق الإسلامي، الغزو السياسي والثقافي، وهي أعظم ردة ظهرت في عالم الإسلام وفي تاريخ الإسلام، منذ عهد الرَّسُولِ – صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – إلى يوم الناس هذا.

 ماذا تعني الردة في عُرْفِ الإسلام وفي مصطلح الشريعة الإسلامية؟ هي إبدال دين بدين، وعقيدة بعقيدة، وإنكار ما جاء به الرسول وتواتر عنه وثبت بالضرورة من دين الإسلام.

 وماذا كان يفعل المرتد؟ ينكر الرسالة المحمدية – – عَلَى صَاحِبِهَا الصَلاَةُ وَالسَّلاَمُ – وينتقل إلى المسيحية أو اليهودية أو البرهمية، أو يلحد في الدين وينكر الرسالات والوحي والمعاد، هذا ما كان يعرفه العالم القديم أو المجتمع القديم من معاني الردة، وكان كل من يرتد عن دينه يدخل الكنيسة إذا تنصر أو يدخل الهيكل أو معبد الأصنام إذا اعتنق البرهمية مثلاً فيعرف ذلك الجميع، ويصبح شام بين الناس يشار إليه بالبنان، ويقطع منه المسلمون الأمل، ولا يكون ارتداده – في غالب الأحوال – سِرًّا مِنَ الأَسْرَارِ.

 الفَلْسَفَةُ التِي حَمَلَتْهَا أُورُوبَا إِلَى الشَّرْقِ:

 حملت أوروبا إلى الشرق الفلسفات التي قامت على إنكار أسس الدين وإنكار القوة المصرفة لهذا العالم، القوة الواعية التي أخرجت هذا العالم من العدم إلى الوجود وبيدها زمام الكون (الإله، الخلق والأمر) وعلى إنكار عالم الغيب والوحي والنبوات، وإنكار الشرائع السماوية، وإنكار القيم الروحية والخلقية، منها ما تبحث في علم الحياة والنشوة والارتقاء، ومنها ما تتصل بالأخلاق، ومنها ما تدور حول علم النفس، ومنها ما موضوعها الاقتصاد والسياسة، ومهما اختلفت هذه الفلسفات في ألوانها وأهدافها وأسسها، فإنها جميعًا تلتقي على النظرية المادية المحضة إلى الإنسان وإلى الكون والتعليل المادي لظواهرهما وأفعالهما.

 غزت هذه الفلسفات المجتمع الشرقي الإسلامي وتغلغلت في أحشائه وكانت أعظمها انتشارًا وأعمقها جذورًا وأقواها سيطرة على العقول والقلوب، وأقبل عليها زهرة البلاد الإسلامية وزبدتها عقلاً وثقافةً، وساغتها وهضمتها ودانت بها كما يدين

المسلم بالإسلام والمسيحي بالمسيحية بكل معنى الكلمة، فهي تستميت في سبيلها وتقدس شعارها وتجل قادتها وَدُعَاتِهَا وتدعو إليها في أدبها ومؤلفاتها، وتحتقر كل ما يعارضها من الأديان والنظم والعقليات وتؤاخي كل من يدين بها، فأفرادها أمة واحدة وأسرة واحدة ومعسكر واحد.

 الدِّيَانَةُ اللاَّدِينِيَّةُ:

 وما هي هذه الديانة وإن أبى أصحابها أن يسموها ديانة؟ إنكار لفاطر الكون العليم الخبير الذي قَدَّرَ فهدى، وإنكار للمعاد وحشر الأجساد ووجود الجنة والنار والثواب والعقاب، وإنكار النبوات والرسالات وإنكار الشرائع السماوية والحدود الشرعية وإنكار الرسول الأعظم هو الذي فرض الله طاعته على جميع الخلق وحصر الهداية والسعادة في اتِّبَاعِهِ، وأن الإسلام هو الرسالة الأخيرة الخالدة المتكفلة لجميع السعادات الدنيوية والأخروية ونظام الحياة الأمثل الأفضل، وهو الدين الذي لا يقبل الله غيره ولا يسعد العالم سواه أو إنكار أن الدنيا خلقت للإنسان وأن الإنسان خلق الله.

 هذه ديانة الطبقة المثقفة الممتازة التي تملك زمام الحياة في أكثر البلدان الإسلامية، وإن لم تكن كلها طبقة واحدة في

الإيمان بها والتحمس لها، وفيها ولا شك مؤمنون بالله متدينون بالإسلام، ولكن سمة هذه الطبقة التي تغلب عليها وفلسفة الحياة الغربية التي قامت على الإلحاد.

 إنها ردة، أعود فأقول: اكتسحت العالم الإسلامي من أقصاه إلى أقصاه وغزت الأُسَرَ والبيوتات، والجامعات والكليات والثانويات والمؤسسات، فما من أسرة مثقفة – إلا من عصم ربك – إلا وفيها من يدين بها أو يحبها أو يجلها وإذا استنطقته أو خلوت به أو أثرته عرفت أنه لا يؤمن بالله، أو لا يؤمن بالآخرة، أو لا يؤمن بِالرَّسُولِ – صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، أو لا يؤمن بالقرآن كالكتاب المعجز الخالد ودستور الحياة وأفضلهم من يقول أنه لا يفكر في مثل هذه المسائل ولا يهتم بها كبير اهتمام.

 إنها ردة ولكنها لم تلفت المسلمين، ولم تشغل خاطرهم، لأن صاحبها لا يدخل كنيسة أو هيكلاً ولا يعلن رِدَّتَهُ وانتقاله من دين إلى دين، ولا تنتبه له الأسرة فلا تقاطعه ولا تقصه بل يظل يعيش فيها ويتمتع بحقوقها وقد يسيطر عليها، ولا ينتبه لها المجتمع فلا يحاسبه ولا يعاتبه ولا يفصله بل يظل يعيش فيه ويتمتع بحقوقه وقد يسيطر عليه.

 قضية ولا أبا بكر لها.

 إنها قضية العالم الإسلامي الكبرى، إنها مشكلة الأُمَّةِ الإسلامية الكبرى، رِدَّةٌ تنتشر وتغزو المجتمع الإسلامي ثم لا ينتبه لها أحد، ولا يفزع لها العلماء ورجال الدين، لقد قالو قديمًا: «قَضِيَّةٌ وَلاَ أَبَا حَسَنٍ لَهَا» وأقول: «قَضِيَّةٌ وَلاَ أَبَا بَكْرٍ لَهَا».

 إنها قضية لا تطلب حربًا ولا تطلب تهييج الرأي العام، ولا تطلب ثورة، ولا تطلب عُنْفًا، بل إن العنف يضرها وَيُهَيِّجُهَا، والإسلام لا يعرف محاكم التفتيش ولا يعرف الاضطهاد، إنها تطلب عزمًا وتطلب حكمة وتطلب صبرًا واحتمالاً وتطلب دراسة.

 سِرُّ انْتِشَارِ هَذِهِ الدِّيَانَةِ:

 لماذا انتشرت هذه الديانة في الشرق الإسلامي؟

لماذا استطاعت أن تغزو المسلمين في عُقْرِ دارهم؟

ولماذا استطاعت أن تسيطر على العقول والنفوس هذه السيطرة القوية؟. إن كل ذلك يطلب التفكير العميق الدقيق .. والدراسة الواسعة.

 ضعف العالم الإسلامي في القرن التاسع عشر المسيحي في الدعوة والعقيدة والعقلية والعلم وبدا عليه الإعياء والشيخوخة، والإسلام لا يعرف الشيخوخة والهرم، إنه جديد كالشمس وقديم كالشمس وشاب كالشمس ولكن المسلمين هم الذين شاخوا وضعفوا، فلا سعة في العلم ولا ابتكار في التفكير والانتاج، ولا عبقرية في العقل، ولا حماسة في الدعوة، ولا عرضًا جميلاً ومؤثرًا للإسلام ومزاياه ورسالته إلا النادر القليل.

 ولا صلة بالشباب المثقف والتأثير في عقليتهم وهم أمة الغد والجيل المُرْتَجَى، ولا محاولة لاقناعهم بأن الإسلام هو دين الإنسانية والرسالة الخالدة، وأن القرآن هو الكتاب المعجز الخالد الذي لا تنقضي عجائبه ولا تنفذ ذخائره ولا تَبْلَى جدته، وأن الرسول هو المعجزة الكبرى، ورسول الأجيال كلها وإمام العهود كلها، وأن الشريعة الإسلامية هي الآية في التشريع وهي الصالحة لمسايرة الحياة وقضاء مآربها الصالحة والإشراف عليها، وأن الإيمان والعقيدة والأخلاق والقيم الروحية هي أساس المدنية الفاضلة والمجتمع الكريم، وإن الحضارة الجديدة لا تملك إلا الوسائل والآلات، وإن تعاليم الأنبياء هي مصادر العقيدة والخُلُقِ والغايات، ولا مطمع في المدنية الصالحة المتزنة إلا بالجمع بين الوسائل والغايات.

 وفي هذه الساعة هجمت أوروبا بفلسفاتها التي تعب في تدوينها وتهذيبها كبار الفلاسفة ونوابغ العصر، وصبغوها بصبغة علمية فلسفية يخيل إلى الناظر أنها غاية ما يصل إليها التفكير الإنساني ومنتهى الدراسات والاختيارات ونتاج العقول البشرية وعصارة التأملات وكان فيها ما يقوم على الاختبار والمشاهدة وتصدقه التجربة، وما يقوم على الافتراض والتحكم والتخييل والتوهم، وفيها الحق والباطل والعلم والجهل والحقائق الراهنة والتخيلات الشعرية، وليس الشعر محصورًا في النظم والقوافي بل هو في الفلسفة والعلم أيضًا.

 ووردت هذه الفلسفات مع الفاتحين الأوروبيين فخضعت لها العقول والنفوس البشرية وأذعنت لها وقبلتها الطبقة المثقفة في الشرق وفيها من يفهمها وهو القلة القليلة وفيها من لا يفهمها وهم الكثرة الكاثرة ولكن كل مؤمن بها مسحور بسحرها يرى الطرفة والكياسة في اعتقادها ويرى ذلك شعار المثقفين الأحرار.

 وهكذا انتشر الإلحاد والارتداد في الأوساط الإسلامية من غير أن يبثه له الآباء والأساتذة المربون وأهل الغيرة ولم يسجدوا لصنم ولم يذبحوا لطاغوت، وكان ذلك دليل الارتداد والكفر والزندقة في العهد القديم.

 نِفَاقٌ وَإِلْحَادٌ:

 وكان المارقون القدماء يخرجون من المجتمع الإسلامي وينضمون إلى مجتمع الديانة التي يدينون بها جديدًا ويعلنون عقيدتهم وَتَحَوُّلِهِمْ بصراحة وشجاعة، ويحتملون كل ما يخسرونه في سبيل عقيدتهم الجديدة ولا يلحون على البقاء في المجتمع القديم ليحافظوا على ما كانوا يتمتعون به من حقوق وحظوظ.

 أما الذي يقطع صلته عن دين الإسلام اليوم فلا يريد أن يقطع صلته عن المجتمع الإسلامي، مع أن المجتمع الإسلامي هو المجتمع البشري الوحيد الذي يقوم على العقيدة ولا يتحقق هذا المجتمع من غير عقيدة، ويلحون على أن يعيشوا في مراكزهم متمتعين بثقة هذا المجتمع، متمتعين بالحقوق التي يُخَوِّلُهَا الإسلام، إن هذا وضع شاذ لم يعرفه التاريخ الإسلامي.

 العَصَبِيَّاتُ الجَاهِلِيَّةُ وَدِيَانَاتُهَا:

وهنالك نزعات جاهلية ومبادئ جاهلية حاربها الإسلام بكل وضوح وحاربها الرسول بكل قوة، كالعصبية الجاهلية التي تقوم على وحدة الدم أو الوطن أو الجنس، وَتُمَجِّدُ هذه العصبية وتبالغ في تقديسها والدفاع عنها والقتال تحت رايتها وتوزيع المجتمع الإنساني على أساسها حتى تصبح ديانة وعقيدة، وتسيطر على العقول والنفوس والأرواح والآداب وتكون هي المعرفة للحياة، ولا شك أنها في عمقها ورسوخها وقوتها وشمولها تنافس الأديان وتستعبد الإنسان، وتحبط مساعي الأنبياء وتحدد الدين الذي جاء ليحكم على الحياة في العبادات والطقوس وتقسم العالم الإنساني إلى معسكرات متحاربة وَالأًمَّةُ التي قال الله عنها: {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ} في أمم كثيرة.

 لِمَاذَا يُحَارِبُ الإِسْلاَمُ هَذِهِ العَصَبِيَّاتِ؟:

 لقد حارب الرسول هذه العصبية الجاهلية بكل قوة ومن غير هوادة وأنذر منها وسد منافذها، فلا بقاء للدين العالمي ولا بقاء للأمة الواحدة مع هذه العصبيات، ومصادر الشريعة

الإسلامية زاخرة بإنكارها وتشنيعها، والنصوص في ذلك أكثر من أن تُسْتَقْصَى وهذا الذي يعرف بداهة من الإسلام والذي عرف طبيعة الإسلام بل عرف الإسلام بل عرف طبيعة الأديان عرف أنها لا تسيغ هذه العصبيات، ومن درس التاريخ متجردًا من الميول والمذاهب السياسية عرف أنها لم تزل ولا تزال من أقوى عوامل الهدم والتخريب والإفساد والتفريق بين الإنسان والإنسان، والمعقول المنتظر من الإنسان الذي جاء لِيُوَحِّدَ العالم ويجمع النوع الإنساني تحت راية واحدة وعلى عقيدة واحدة وَيُكَوِّنَ مجتمعًا جديدًا قائمًا على الدين وعلى الإيمان برب العالمين ويبسط الأمن والسلام وينشر الحب والوئام بين أعضاء الأسرة الإنسانية ويجعلها جسدًا واحدًا إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، من المعقول جد من هذا الإنسان أن يحارب هذه العصبيات بكل وضوح وصراحة ويجعلها كلمة باقية في عقبة لعلهم يرجعون.

 اِنْدِفَاعُ الشُّعُوبِ الإِسْلاَمِيَّةِ إِلَى إِحْيَاءِ هَذِهِ العَصَبِيَّاتِ:

 ولكن العالم الإسلامي أصبح بعد ما غزته أوروبا سياسيًا وثقافيًا يخضع لهذه العصبيات الدموية والجنسية والوطنية ويؤمن بها كقضية علمية وحقيقية مقررة وواقع لا مفر منه، وأصبحت شعوبه تندفع اندفاعًا غريبًا إلى إحياء هذه العصبيات التي أماتها الإسلام وَالتَغَنِّي بها وإحياء شعائرها والافتخار بعهدها الذي تقدم على الإسلام وهو الذي يلح الإسلام على تسميته بالجاهلية وليس في معجمه تعبير أهول وأفظع منها، وَيَمُنُّ القرآن على المسلمين بالخروج عنها ويحثهم على شكر هذه النعمة التي لا نعمة أعظم منها: {وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا} ، {بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} ، {هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَؤُوفٌ رَحِيمٌ} .

 مَوْقِفُ المُسْلِمِ نَحْوَ الجَاهِلِيَّةِ وَشَعَائِرَهَا:

 والطبيعي من المؤمن أن لا يذكر جاهلية تقادم عهدها أو قار إلا بمقت وكراهية وامتعاض واقشعرار، وهل يذكر السجين المعذب الذي أطلق سراحه أيام اعتقاله وتعذيبه وامتهانه إلا وعرته قشعريرة وثارت الذكريات الأليمة القاتمة! وهل يذكر البريء من علة شديدة طويلة أشرف منها على الموت أيام سقمه إلا وانكشف بَالُهُ وامتقع لونه، وهل يذكر الإنسان رؤيا فظيعة مفزعة رآها إلا وشكر على أنها حلم زائل وَهَمٌّ راحل، والجاهلية التي تجمع معاني الجهل والضلالة والبعد عن الحقائق وأنواع الخطر والمضار في الدنيا والآخرة أعظم من كل ذلك وجديرة بأن يثير ذكراها المقت الشديد وتحث على الشكر على التخلص منها وانقضاء أيامها ولذلك جاء في الصحيح: «ثَلاَثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلاَوَةَ الإِيمَانِ، أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ المَرْءَ لاَ يُحِبُّهُ إِلاَّ لِلَّهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ».

 وقد ذم الله شعائر الجاهلية وأبطالها وعظمائها في غير رفق وتحفظ فقال: {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنْصَرُونَ، وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ} ، ويقول: {وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ، يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ، وَأُتْبِعُوا فِي هَذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ} .

 تَمْجِيدُ الجَاهِلِيَّةِ فِي الأَقْطَارِ الإِسْلاَمِيَّةِ:

 ولكن كثيرًا من الأقطار الإسلامية والشعوب الإسلامية بتأثير الفلسفات الغربية والتفكير الغربي وحده أصبحت تمجد عهدها العتيق الذي سبق الإسلام وحضارته وتقاليده وَتَحِنُّ إليه.

وتحرص على إحياء شعائره وتخليد عظمائه وأبطاله وملوكه وأمجاده كأنه عهدها الذهبي وكأنه نعمة حرمها الإسلام إياها، وفي ذلك من الجحود والنكران للجميل وقلة تقدير نعمة الإسلام وفضل محمد – عَلَيْهِ الصَلاَةُ وَالسَّلاَمُ – وتهوين خطب الكفر والوثنية وما اشتملت عليه الجاهلية من خرافات وضلالات وسفاهات ومضحكات ومبكيات ما لا يعقل عن مسلم واع وما يخاف معه الحرمان من نعمة الإسلام وسلب الإيمان والتعرض لسخط الله الشديد وقد قال: {وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ} .

 التَّحَلُّلُ مِنَ الدِّينِ وَالأَخْلاَقِ:

 أضف إلى ذلك ما يوجد في العالم الإسلامي اليوم من التهور في الحصول على المادة وإيثار الدنيا على الآخرة والإخلاد إلى الأرض واتباع الهوى وما تبع ذلك من التفسخ والاستهانة بمحارم الله وشيوع الخمر والفسوق في الطبقات الراقية حتى تكاد تكون هذه الطبقة نسخة واحدة وصورة واحدة في كل بلد إسلامي إلا من عصم ربك وقليل ما هم – والتحرر من قيود الإسلام وفرائضه تحررًا تَامًّا حتى كأنها لا صلة لها بالإسلام وشريعته، وكأنها شريعة منسوخة وأسطورة خيالية.

 أَعْظَمُ خَطَرٍ يُوَاجِهُ العَالَمَ الإِسْلاَمِيَّ:

 هذا تصوير العالم الإسلامي الديني والاعتقادي بالإجمال وهي موجة جاهلية تكتسح العالم الإسلامي من أقصاه إلى أقصاه وهي أعظم موجة واجهها العالم الإسلامي في تاريخه الطويل وهي تفوق كل موجة معارضة عرفها التاريخ الإسلامي سواء في قوتها وفي شمولها وفي تأثيرها في المجتمع الإسلامي، وتمتاز عنها بأن المنتبهين لهذه الأخيرة قلائل، والذين ينقطعون إلى محاربتها ويجندون لها قواهم ومواهبهم أقل، فقد حدث الإلحاد وظهرت الزندقة بتأثير الفلسفة اليونانية في العهد القديم فوجد من يحاربها بعقله الكبير وذكائه النادر وعلمه الغزير ودراسته الواسعة وشخصيته القوية، وظهرت الباطنية والملاحدة فوجد من يحاربها بالعلم والحكمة والبرهان، وبقي الإسلام محتفظًا بنفوذه العقلي ومكانته العلمية ترتد عنه كل موجة عاتية، وينحسر عن طوده كل فيضان وكل سيل جارف.

 ليست مسألة انحطاط  في الأخلاق، وضعف في العبادات وترك للشعائر، وتقليد للأجانب، وإن كانت مسائل تستحق  العناية والجهاد، ولكن مسألة العالم الإسلامي اليوم أعظم وأضخم من كل ذلك، إنها مسألة كفر وإيمان، إنها مسألة بقاء على الإسلام وخلع له، إن المعركة قائمة بين الفلسفة الغربية اللادينية وبين الإسلام آخر الرسالات، وبين المادية والشرائع الإسلامية، ولعلها آخر معركة قامت بين الدين واللادينية وأنها تحدد مصير العالم.

 جِهَادُ اليَوْمِ:

 إن جهاد اليوم وإن خلافة النبوة وإن أعظم القُرُبَاتِ وأفضل العبادات أن تقاوم هذه الموجة اللادينية التي تجتاح العالم الإسلامي وتغزو عقوله ومراكزه، وأن تعاد الثقة المفقودة إلى نفوس الشباب والطبقات المثقفة بمبادئ الإسلام وعقائده وحقائقه وَنُظُمِهِ، وبالرسالة المحمدية، وأن يزال القلق الفكري والاضطراب النفسي اللذان يساوران الشباب المثقف وأن يقنعوا بالإسلام عقليًا وثقافيًا، وأن تحارب المبادئ الجاهلية التي رسخت في النفوس وسيطرت على العقول علميًا وعقليًا وأن يحل محلها المبادئ الإسلامية باقتناع وإيمان وحماسة.

 لقد مضى علينا قرن كامل وأوروبا تغتصب شبابنا وعقولنا وتنبت في عقولنا الشك والألحاد، والنفاق وعدم الثقة بالحقائق الإيمانية والغيبية والإيمان بالفلسفات الجديدة الاقتصادية والسياسية، ونحن معرضون عن مقاومتها ومعتمدون على ما عندنا من ثراء، مضربون عن الانتاج الجديد، معرضون عن فلسفاتها ونظمها ومحاسبتها محاسبة علمية ونقدها وتشريحها كتشريح الأطباء الجراحين، متعللون بالبحوث السطحية المستعجلة بالزيادة في ثروتنا العلمية القديمة حتى فوجئنا في العصر الأخير بانهيار العالم الإسلامي في الإيمان والعقيدة، وملك زمام الأمور في البلاد الإسلامية، جيل لا يؤمن بمبادئ الإسلام وعقيدته ولا يتحمس لها ولا تربطه بالشعب المسلم المؤمن البريء إلا «القومية الإسلامية» أو المصالح السياسية.

 وبدأت هذه العقلية أو النفسية اللادينية تتسرب عن طريق الأدب والثقافة والصحافة والسياسة إلى الجماهير حتى أصبحت الشعوب الإسلامية وفيها كل خير وكل صلاح وكل استعداد وهي من أصلح الكتل البشرية في العالم خاضعة لهذه الطبقة بحكم ثقافتها وذكائها ونفوذها، وإذا بقي هذا الوضع يُسَرِّبُ الإلحاد والفساد إلى هذه الشعوب وإلى الطبقات التي تعيش في البادية والقرى وتعمل في المصانع والمزارع وصارت في طريق اللادينية والزندقة.

 هذا ما وقع في أوروبا وهو واقع في الشرق إذا جرت الأمور مجراها الطبيعي ولم تحل إرادة الله القاهرة.

 إِلَى الإِيمَانِ مِنْ جَدِيدٍ:

 إن العالم الإسلامي في حاجة شديدة إلى دعوة إسلامية جديدة وإن هتاف الدُّعَاةِ والعاملين فيه وهدفهم اليوم «إلى الإيمان من جديد» ولا يكفي الهتاف أنه لا بد من تصميم حكيم قبل العمل، لا بد من تفكير هادئ عميق كيف نرد الطبقة المثقفة التي تحتكر الحياة وتملك الزمام إلى الإسلام من جديد وكيف نبعث فيها الإيمان والثقة بالإسلام، وكيف نحررها من رق الفلسفات الغربية والحضارة العصرية ونظرياتها اللادينية.

 الحَاجَةُ إِلَى المُخْلِصِينَ المُتَجَرِّدِينَ عَنْ الأَغْرَاضِ:

 إنه في حاجة إلى رجال ينقطعون إلى هذه الدعوة وَيُكَرِّسُونَ عليها علمهم ومواهبهم وكفايتهم، ولا يطمعون في منصب أو جاه أو وظيفة أو حكومة ولا يحملون لأحد حِقْدًا ينفعون ولا ينتفعون ويعطون ولا يأخذون ولا يزاحمون طبقة في شيء تحرص عليه تتهالك حتى لا تكون لها حُجَّةٌ عليهم ولا للشيطان سبيل إليهم، شعارهم الإخلاص والتجرد عن الشهوات والأنانيات والعصبيات.

 الحَاجَةُ إِلَى مُنَظَّمَاتٍ عِلْمِيَّةٍ:

 إن العالم الإسلامي في حاجة إلى منظمات علمية تهدف إلى انتاج الأدب الإسلامي القوي الجديد الذي يعيد الشباب المثقف إلى الإسلام بمعناه الواسع من جديد ويحررهم من رق الفلسفات الغربية التي آمن بها كثير منهم بوعي ودراسة وأكثرهم بتقليد وتسليم، ويقيم في عقولهم أسس الإسلام من جديد، ويغذي عقولهم وقلوبهم، إنه في حاجة إلى رجال في كل ناحية من نواحي عالم الإسلام عاكفين على هذا الجهاد.

 إنني لم أكن في فترة من فترات حياتي ممن يقول بفصل الدين عن السياسة وممن يفسر الدين تفسيرًا لا يتصادم مع وضع – مهما انحرف وشذ عن الإسلام – وينسجم مع كل مجتمع، ولا ممن يعتبر السياسة «الشجرة الملعونة في القرآن» بل أنا في مقدمة من يدعو إلى إيجاد الوعي السياسي الصحيح في الشعوب الإسلامية وإيجاد القيادة الصالحة، وممن يعتقد أن المجتمع الديني لا يقوم إلا بالملك الديني الصحيح والحكم الصالح المؤسس على أسس الإسلام ولا أزال أدعو إلى ذلك حتى ألقى الله، إنما المسألة مسألة ترتيب وتقديم وتأخير وما تقتضيه حكمة الدين وفقهه، وما تفرضه الأوضاع.

 تَجَارِبُ المَاضِي:

 إننا بذلنا جهودنا ومواهبنا وما أوتينا من فرص ووسائل في حركات سياسية وتنظيمية وكان كل ذلك على أساس أن الشعب مؤمن وأن من يقوده يملك زمامه – وهي الطبقة المثقفة لا محالة مؤمن مقتنع بالإسلام وعقيدته وبمبادئه متحمس للإسلام وعلوه ونفاذ حدوده، وإذا الأمر بالضد، وإذا الشعب قد ضعف في إيمانه وانحط في أخلاقه من حيث لم نشعر ولم يشعر، وإذا الطبقة المثقفة ذابت في أكثر أفرادها العقيدة الإسلامية وتبخرت بتأثير فلسفات الغرب وسياسته ونفوذه، وكثير من أفرادها ثائر على العقيدة الإسلامية مؤمن بالفلسفات الغربية وما جاءت به من عقائد وأفكار تصادم الدين وينتصر لها، ويتحمس لها ويحرص على نشرها وتنفيذها ويريد أن ينظم الحياة على أساسها وفي ضوئها، ويصل بالشعب إليها، فمنهم مسرع متهور، ومنهم حكيم متدرج، ومنهم منفذ بالقوة يفرضها على الشعب فرضًا، ومنهم هادئ يزينها للشعب، والهدف واحد ولغاية واحدة.

 أَقْسَامُ رِجَالِ الدِّينِ فِي مُعَامَلَةِ «المُثَقَّفِينَ»:

 ورجال الدين – إن صح التعبير إذ ليس في الإسلام الكهنوت والطبقة الدينية الممتازة – في ذلك فريقان، فريق يحارب هذه الطبقة حربًا شعواء وَيُكَفِّرُهَا ويبتعد عنها، ويعرض عن تتبع أسباب هذا الاتجاه اللاديني، وعن ثقافتها، ولا يعني بإصلاح الأحوال وتغيير هذا الاتجاه المعارض والمحاربة للإسلام بالاختلاط بها وإزالة الوحشة والنفور عن الدين وعن رجال الدين، وتشجيع ما عندها من خير وذرة إيمان وتغذيتها بالأدب الإسلامي الصالح المؤثر، وبالزهد فيما عنده من حياة أو مال وقوة وسلطان، وتقديم النصح الخالص والتوجيه الحكيم.

 وفريق يتعاون معها ويساهم في المنافع والخيرات وينتفع بها في دنياه من غير أن ينفعها في دينها، فلا دعوة ولا عقيدة ولا غيرة على الدين، ولا حرص على الإصلاح، ولا رسالة لها في القرب والتعاون.

 والفريق الثالث الذي يتألم بهذا الوضع ويتوجع له ويعترف بأن هذه الطبقة مريضة صالحة للتدواي مستعدة للشفاء ويتقدم إليها بالدعوة الرفيقة والرسالة الحكيمة والنصيحة الخالصة يكاد يكون مفقودًا، فلا صلة لهذه الطبقة بالدين وبالجو الديني تعيش في عزلة عنه وفي وحشة منه، ولا تزال إلا بُعْدًا عن الدين وازدراء بكل ما يتصل به ويزيدها الفريق الذي يحاربها حربًا شعواء لا هوادة فيها، والفريق الذي يتزعم الدين ويريد أن ينزع منها الحكم وينافسها في الجاه والمنصب لا يزيدها الفريقان إلا بُغْضًا للدين وإشفاقًا منه، والإنسان مفطور على بعض من ينافسه في دنياه، إذا كان لا يؤمن إلا بالدنيا، وينتزع منه الحكم والسلطان إذا كان لا يعيش إلا على الحكم والسلطان، ويساهمه في مادته وشهواته إذا كان لا يعرف إلا المادة والشهوات.

 الفَرِيقُ المَطْلُوبُ لِلْبَعْثِ الإِسْلاَمِيِّ الجَدِيدِ:

 والأقطار الإسلامية اليوم بحاجة إلى فريق بتجرد عن المطامع ويخلص للدعوة ويبتعد عن كل ما يوهم بأن همه الدنيا والمادة والتغلب على الحكومة لنفسه أو عشيرته أو حزبه، يحل العُقَدَ النفسية والعقلية التي أحدثتها الثقافة الغربية أو أخطاء «رجال الدين» أو سوء التفاهم أو قلة الدراسة والابتعاد عن الإسلام وجوه، بالمقابلات والصداقات والمحادثات والمراسلات والرحلات وبالأدب الإسلامي الصالح المؤثر وبالروابط الشخصية، وبالنزاهة وعلو الأخلاق وقوة الشخصية والزهد في حطام الدنيا والعزوف عن الشهوات وتمثيل أخلاق الأنبياء وخلفائهم.

 مِنَ التَّارِيخِ المَاضِي:

 هذا هو الفريق الذي خدم الإسلام في كل عصر، وإليه يرجع الفضل في تغيير اتجاه دولة بني أمية وظهور خامس خلفاء الراشدين «عمر بن عبد العزيز» ونجاحه، وقد أعيد هذا التاريخ في عصر الملك المغولي الأكبر جلال الدين أكبر الذي ثار على الإسلام وصمم على تحويل هذه القارة الإسلامية الواسعة (الهند) التي عاشت في الحكم الإسلامي أربعة قرون جاهلية برهمية، ولكن بفضل هذه الدعوة الحكيمة وبظهور داعية إسلامي مجدد وشخصية إسلامية حكيمة أخلصت للإسلام وأحسنت فقهه وفقه الدعوة، وبتأثير تلاميذه عادت الهند إلى الإسلام أقوى وأفضل، وتوالى على عرش أكبر ملوك يتدرجون في الصلاح وحب الإسلام حتى جاء على العرش ملك يتجمل تاريخ الإسلام وتاريخ الإصلاح بذكره وحديثه.

 فَرِيضَةٌ لاَ تَحْتَمِلُ التَّأْخِيرَ:

 إنها فريضة لا تحتمل التأخير ولا تأخير يوم واحد، فالعالم الإسلامي يواجه اليوم موجة ردة عنيفة منتشرة في أعز أبنائه وأقوى أجزائه، إنها ثورة على أعز ما يملك من عقيدة وخلق

وقيم، ولا بقاء للعالم الإسلامي بعد ضياع هذه الثروة التي خلفها الرسول وتوارثتها الأجيال وجاهد في سبيلها أبطال الإسلام.

فليكن الموضوع موضع دراسة واهتمام لجميع من يهمهم أمر الإسلام.

اسمعي يا مصر- أبو الحسن علي الحسني الندوي

(الحديث الذي ألقاه سماحة الشيخ أبي الحسن الندوي بالقاهرة في 1951م)

أحييك يا مصر بتحية السلام وأحيي فيك الزعامة للعالم العربي . الزعامة التي كانت عن جدارة واستحقاق ، لا عن احتكار واغتصاب ، وإنك تحلين اليوم في العالم العربي محل السمع والبصر ، ومحل العقل والفكر ، رضي به الناس أم لم يرضوا ، ولكن الواقع لا ينكر .

– أُحَيِّى فيك يا مصر نفاق سوق العلم ورواج بضاعة الأدب ، وتقدير رجال العلم والفن ، فقد أنجبتهم واحتضنتهم ودافعت عنهم ، وحدبت عليهم ، فهم أبناؤك البررة وأنت الأم الحنون .

– أحيى فيك الأزهر الشريف الذي كان ولا يزال المنهل المورود في الدين والعلم للعالم الإسلامي ، والذي لا يضارعه ولا يزاحمه في تقدم السن وطول العمر وامتداد الظل وكثرة الإنتاج معهد أو جامعة على وجه الأرض .

– أحيى فيك المكتبة العربية التي فاضت وامتدت كالنيل وأصدرت كتبًا ومطبوعات عربية لو وضع بعضها فوق بعض لكانت مثل الأهرام أو أرفع .

– أحيى فيك غيرتك على اللغة العربية وجهادك في إحيائها ونشرها ورفع شأنها وتوسيعها حتى أصبحت بجهود أدبائك وكتابك ، وبفضل الصحافة المصرية والحياة السياسية ، وبفضل حركة التأليف (( الترجمة والنشر )) وبفضل المجمع اللغوي ؛ لغة راقية عصرية علمية سياسية فنيه لا تقل في غزارة مادتها وقابليتها لتعليم العلوم العصرية والطبيعية والرياضية عن أي لغة من لغات الغرب .

– أحيى فيك عددًا مشرفًا من الأدباء والكتاب ، فيهم الكاتب المبدع ، والمترسل القدير ، والأديب الفنان ، والباحث الناقد ، والعالم الضليع ، والمؤرخ الأمين ، والفيلسوف الحكيم ، والمحدث اللبق ، والروائي المصور ، والمتهكم اللاذع ، والمضحك المطرب ، والمصلح المنتقد ، والشاعر المطبوع ، والسياسي المناقش ، والصحافي البارع ، إذا كتب أحدهم في موضوع ردَّد العالم العربي صداه ، وافتخر المتأدبون بتقليد أسلوبه والنسج على منواله ، واحتجوا به كما يحتج بشعر القدماء .

– أحيى فيك يا مصر هذا وغير هذا ، ولكن لي معك اليوم شأنًا آخر . إن لي معك كلامًا أرجو أن تلقى إليه سمعك وتشهد به قلبك فأنا ضيف قد نزل بك ، ومن حسن الوفادة وتمام الضيافة الاستماع إلى كلام الضيف والإقبال عليه بالسمع والقلب :

* * *

إن مسئوليتك يا مصر أوسع وأعظم من تأدية رسالة الأدب وخدمة لغة العرب ، وما تجودين على الأقطار العربية الشقيقة برشحات الثقافة الأوربية وفتات المدنية الغربية . إنك بين آسيا وأوربا فأنت ملتقى الثقافتين ومجمع البحرين . إنك وسط بين مهد الإسلام ومشرق نوره ؛ وبين مولد الحضارة الغربية ومبعث العلوم المصرية ، فعليك مسئولية القارئين ، وعندك رسالة الثقافتين .

– فأما مسئولية آسيا والأقطار العربية فلا تخرجين منها يا مصر حتى تكوني قنطرة تعبر عليها إلى البلاد العربية تجارب أوربا وعلومها ونشاطها وكدحها في الحياة وجهادها للبقاء ، هنالك تقومين برسالتك ووظيفتك لهذه البلاد العزيزة التي ترتبطين بها برابطة دينية وروحية وثقافية وسياسية .

– وأما مسئولية أوربا فلا تخرجين منها حتى تبلغي رسالة الجزيرة العربية – وهي الإسلام الذي احتضنته من زمان – إلى أوربا ، وحل المشاكل التي أعيت كبار المفكرين وأتعبت عظماء المشرعين ، وبذلك تؤدين واجبك المقدس نحو هذه القارة الأوربية التي استوردت منها شيئًا كثيرًا من العلم والمصنوعات والمنتجات ، ونظمت عليها مدنيتك وحياتك تنظيما جديدًا ، وتحسنين إليها أكثر مما أحسنت إليك وتصدرين إليها أفضل مما صدرت إليك .

* * *

إنك يا مصر قد بنيت القناطر الخيرية فانتظم الري وازدهرت الزراعة وأخصبت البلاد ؛ وأريد أن تبنى قنطرة خيرية أخرى هي أكبر القناطر في العالم وأنفعها ، تصل بين بحرين لم يزالا منفصلين ، وبين حضارتين لم تزالا متنافستين ، وبانفصالهما وتنافسهما شقي العصر الجديد ، فلو أنك وصلت بينهما وكنت قنطرة تتبادل بها القارتان خيراتهما ومحاسنهما ؛ وفرت على الإنسانية جهودًا وأوقاتا كثيرة وصنتها من الضياع كما أن قناطرك الخيرية وفّرت على مصر مياها كثيرة ونظَّمت أمر الري .

لقد كان حفر قنال السويس أكبر حادث في التاريخ العصري غير مجري التاريخ وأحدث انقلابا في السياسة والتجارة ؛ ولكن من يستطيع أن ينكر أن شقاء الأمم الشرقية كان أعظم وأعظم من سعادتها ، وأنها لم تجن من السويس إلا عبودية واستعمارًا .

والعالم الآن في حاجة إلى قنال آخر ، قنال التعارف الصحيح والتبادل المتوازن ، وإليك وحدك يا مصر ، القيام بهذه الميزة العظيمة لمكانك الجغرافي وأهميتك السياسية وثروتك الثقافية ومركزك الروحي .

* * *

تعلمين أن دولة لا تتزن ميزانيتها ولا تتحسن أحوالها الاقتصادية إلا إذا وجد توازن بين حركة التصدير والتوريد ، أو كان تصديرها أكثر من توريدها ، ولكننا في الشرق نورد أكثر مما نصدر ، وكان السويس أكبر مطية من مطايا هذا التوريد ، فلا نريد قنطرة أو قنالا يكون معبر البضائع الأجنبية من أفكار وآراء وفلسفات وأخلاق إلى أعماق الشرق وأحشائه ، بل نريد قنالا يساوي بين التوريد والتصدير ، ويصدر أفضل ما عند الشرق الإسلامي من رسالة وعقيدة وخُلق وعلم ، ويورد أحسن ما عند الغرب من منتجات ومصنوعات وتجار واكتشافات ومرافق الحياة ، فكوني يا مصر ذلك القنال الأمين العادل الذي لا يسمح بالمرور إلا للصالح الفاضل .

* * *

إن لك يا مصر بدرين ، فخذي من الغرب ما فاق فيه من علم وتجربة فالحكمة ضالة المؤمن ، ومُدِّى إليه يدا أخرى ، يد المساعدة والكرم ، وجُودي عليه بما أنعم الله عليك من نعمة الإيمان وشرف الإسلام فذلك الذي لا يملكه الغرب ولا يستغنى فيه عنك ، وقد انهي به إفلاسه فيه إلى ما ترين من فوضى وانحلال ، فتصدقي عليه بهذا الإيمان ورسالة الروح ، ولا تنسى أبدًا أن اليد العليا خير من اليد السفلى .

كوني يا مصر رسول الإسلام إلى الغرب ، واحملي إليه رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، تلك الرسالة التي حملها العرب إلى الأمة الرومية والأمة الفارسية فأنقذتها من مخالب الموت وأفاضت عليهما ثوبًا قشيبًا من الحياة ولونا جديدًا من النشاط ، وليس الغرب أقل حاجة إلى هذه الرسالة وهو في دور التفكك وتنازع الموت والحياة من الأمة الرومية والفارسية إليها . وقديمًا اختار الملوك وأصحاب الرسالة السماوية رسلا من عشيرتهم والأقربين إليهم ، ولك من إبراهيم وإسماعيل ومحمد صلى الله عليه وسلم رحم ماسة وقرابة خاصة ليست لقطر من الأقطار الإسلامية بعد الجزيرة العربية .

* * *

إن أوربا قد شاخت ونضجت كالفاكهة التي أدركت وضعف الغصن عن حملها ، فاستعدي يا مصر الإسلامية لتحلى محلها في الزعامة العالمية وقيادة الأمم ، وما ذلك بعزيز ولا بمستحيل ، إذا تم استعدادك الروحي والخلقي والمادي .

وإذا كانت أوربا قد احتفظت بالقيادة العالمية هذه المدة الطويلة وليست عندها رسالة عامة للإنسانية ولا دعوة مخلصة لأمم العالم وعندها كل ما يضعف ثقة العالم بها من وطنية وعنصرية وتقديس للنسل الآرى وإدلال باللون الأبيض ونزعة تجارية واستعمار ، فكيف لا يرضى العالم بقيادتك وعندك الرسالة التي تضمن سعادة العالم كله ، ودين لا يفرق بين الأوطان والعناصر والألوان ؟

* * *

احرصي يا مصر على رجولة أبنائك وأخلاقهم ، وصوني شبابهم وشرفهم ودينهم وصحتهم من أن يعبث العابثون أو يتّجر بها المتجرون ممن يعيشون على أثمان الأعراض والأخلاق ، ويحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لتروج بضاعتهم وتزدهر تجارتهم ، أولئك هم أصحاب الروايات الخليعة والصور العارية والأدب المكشوف ، فإنك يا مصر في محل الزعامة والقيادة للشرق الأوسط وفي طريقك إلى الزعامة والقيادة للعالم الإسلامي ، ولا تأتي الزعامة والسيادة إلا بعد الاستقامة والثبات في مزالق الإنسان ، والنجاح البارز في امتحان العفة وطهارة الأخلاق ، واذكري قصة يوسف التي مرت على أرضك ، ووقعت بين سمعك وبصرك ، كيف ثبت في الامتحان وكيف حافظ على دينه وعفته ، فكانت نتيجة ذلك الثقة والاعتماد والسيادة والملك ، واقرئي إن شئت { وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } [ يوسف : 56 ] بل ولا حياة ولا شرف إلا بالرجولة والأخلاق ، فكيف وأنت في ميدان القتال وساحة الجهاد فلابد أن تحفظي وصية قائدك الكبير سيدنا عمرو بن العاص وتذكري ما قال لخلفائه في أرضك (( واعلموا أنكم في رباط إلى يوم القيامة لكثرة الأعداء حولكم وتشوف قلوبهم إليكم وإلى داركم )) .

فكافحي يا مصر الوباء الخلقي الذي يقضي على حيوية الأمة أشد مما تكافحين الكوليرا الذي يقضي على حياة بعض الأفراد ؛ وطاردي كل من يحاول أن يزعزع العقيدة في شعبك ، ويزلزل الإيمان ويفسد الخلق ، أشد مما تطاردين من ينشر الوباء أو يسبب الأمراض أو ينقل إلى أرضك الكروب ، فلم نسمع أن الأمة الرومية العظيمة ماتت وبادت بسبب وباء أو مرض ، وأن اليونان اجتاحهم مرض من الأمراض ، ولكنا قرأنا في التاريخ وشهدت أنت أن هذه الأمم كانت كلها فريسة التفسخ الخلقي والأمراض الاجتماعية ، فاحذري يا مصر – صانك الله وحرسك – هذا المصير المؤلم .

* * *

إن العالم العربي قد أحلك يا مصر من نفسه محلا رفيعًا ووضع ثقته فيك وفتح لك أذنيه وعينيه ، فاتقي الله يا مصر فيمن ائتمنك ووثق بك في نفسه وعقله ، ولا تصدري إليه من أدبك ومطبوعاتك ما يزرأه في إيمانه وأخلاقه وقوته المعنوية وروحه ، كما لا ترضين ولا ترضي كرامتك ومروءتك أن تصدري إلى زبائنك من الدول والبلاد الحبوب المسمومة والفواكه الموبوءة ولا تقبلين أن يصدرها إليك أحد ، وصدقيني يا مصر العزيزة أن هذه الروايات الخليعة والأدب الماجن أفسد وأضر للأمة والحياة من الحبوب المسمومة والفواكه الموبوءة .

إنك زعيمة العالم العربي فلا تغلبنك النزعة التجارية ولا تغرنك المنافع المؤقتة ، فلا يكون زعيما ولا يكون عظيما من يؤثر العاجل على الآجل ، والمنفعة الفردية على المنفعة الاجتماعية . والأثرة على الإيثار .

إنك يا مصر من أغني بلاد الله ، ولست أعني بالغني خصب الأرض وكثرة الموارد ، وإنك لغنية فيها من غير شك ، ولكني أعني غناك في المواد الخامة وهي الشعب الذي توفرت فيه المواهب والقوى ، خصوصًا ما يسكن منه في أريافك ، فهي المناجم التي لا تزال مدفونة ، والمعادن التي لم تستخرج بعد ، هذا الشعب قوي الإيمان قوي الشخصية ، قوي الجسم ، فلو أنك أحسنت تعليمه وتربيته وأفدت من هذا الإيمان ووضعته في محله لكان حارسك الأمين وجندك القوي وثروتك العظيمة .

* * *

قد اختارك الله يا مصر قارة من أوسع القارات وأكثرها مواد خامة هي القارة الإفريقية ولا يزال جزء كبير منها على سذاجته وفطرته ، ولا تزال فيها أمم على الجاهلية والوثنية ، وعلى الجهالة والضلالة ، ولا تزال فيها أمم كاللوح الصافي يكتب الإنسان فيه ما يشاء ، وهذه الأجزاء من القارة وهذه الأمم خير حقل لجهودك وتربيتك ، وخير أرض لزراعتك وغرسك .

فأرسلي إليها دعاتك المبشرين ورجالك المصلحين ، وعلماءك المرشدين وأبناءك المعلمين ، يبلغونهم الدين ويتلون عليهم آيات الله ويعلمونهم الكتاب والحكمة ، وبذلك تنفذين بإذن الله نفوسًا كثيرة من النار ، وتخرجينها من الظلمات إلى النور ، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها ، وتكتسبين قلوبًا نقية وأرواحًا فتية وأجسادًا قوية ، ويكون ذلك خيرًا لك من هذه الأمم والدول الغربية التي تخطبين ودها وتحرصين على صداقتها ، وهي لا تدوم على حال بل تجري وتدور مع أغراضها المادية ومصالحها السياسية ، فيومًا هي معك ويومًا مع أعدائك ، وإذا كانت معك لم تكن بإخلاص وصدق ، وإنما هي المطامع والمصالح . وما أضعف الصداقة التي تقوم على المطامع والأعراض !

* * *

وأخيرًا : أريد أن أقول في أذنك يا مصر إن لله في خلقه شؤونا وأنه أعظم غيرة من كل غيور وأنه لا يعطي نعمة دينه إلا من يعظمها ويجلها ويقدرها حق قدرها ، فإذا رأى منك استغناء عن الدين وما ينبئ عن احتقار لشأنه واستصغار لأمره وزهدًا في الإسلام ، وانصرافًا عن خدمته وتقصيرًا في أداء رسالته واعتزازًا لمبدأ غير الإسلام وتشرفًا بغير محمد عليه الصلاة والسلام استغنى عنك – على مآثرك السابقة وثروتك الضحمة ومدنيتك الفخمة – { سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً } [ الأحزاب : 62 ] وجاء لخدمة الإسلام وقيادة الأمم الإسلامية بأمة لم تخطر منك على بال تعتز بالدين وحده وتتشرف برسالة الإسلام وتتشبع بحب محمد عليه الصلاة والسلام وتلتهب غيرة دينية وحماسة إسلامية وتجاهد في سبيل الله ولا تخاف لومة لائم .

وإن الله تعالى حذر العرب الأولين وقال لنبيه صلى الله عليه وسلم { فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ } [ الأنعام : 89 ] وقال للمسلمين العرب { وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ } [ محمد : 38 ] ولله جنود السموات والأرض ، وفي كنانة الإسلام سهام لم يرها أحد ولا تخرج إلا في وقتها . ومن يدري فلعل شمس الإسلام تطلع من المشرق وهذه أمم إسلامية فتية على سواحل المحيط الهندي وفي جزره تتحفز للوثوب وتتهيأ لقيادة العالم الإسلامي ، فاحتفظي يا مصر العربية بمكانتك ومجدك ولا تأمني دورة الأيام ولا تأمني مكر الله {ِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ } [ الأعراف : 99 ] .

هذه تحيتي إليك يا مصر العزيزة فتقبليها ، وهذه آمالنا فيك فحققيها ، وكلمة مرة الأخير فتحمليها ، وهذه معذرتي إليك فاقبليها ، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته .

أبو الحسن على الحسنى الندوي

اسمعي يا سورية- الشيخ أبو الحسن الندوي

(الحديث الذي ألقاه سماحة الشيخ أبي الحسن الندوي في الإذاعة السورية في دمشق سنة 1956م)

أحييك يا سورية تحية من أحبك صغيراً، وعاش في ذكرياتك و أخبارك دهراً طويلاً، لقد سمع في طفولته ملاحم الإسلام، وفتوح الشام فعرف مدنك وقراك كما عرف مدن بلاده وقراها، ودرس في شبابه تاريخ الاسلام فرآك تشغلين منه مكاناً واسعاً، وتضعين إليه صفحات مشرقة لا يزال المسلمون يستمدون منها الإيمان، ولا يزال العرب يذكرون بها العهد الذي كانوا يحكمون فيه نصف المعمورة.

أحييك يا سورية تحية من نفسي وعقيدتي وضميري، فكل منها ما يتنافس في تحيتك، وكل منها يدين لك بالفضل، فقد غمرت نفسي بالسرور و الإيمان ببطولة من بذل نفسه وأراق دمه على أرضك، وقويت عقيدتي في انتصار الروح على المادة، والفضيلة على الرزيلة، وانتصار قوة الايمان على قوة السيف والسنان، وقوة الأبدان، وكثرة الأعوان، وما اليرموك عنك ببعيد، وما يوم حليمة بسر، وأيقظت ضميري لفهم معاني أسمى من السماء، وأعذب من ماء بردى، هي معاني الثقة بالله، وعلو الهمة في سبيل الله، والعطف على عباد الله، والعدل بين الناس، معان تجلت على أرضك وحواها تاريخك فتحيتي لك يا سورية تحية النفس والعقيدة والضمير.

أحييك يا سورية عن نفسي، وأبلغك تحيات ملايين من البشر يسكنون وراء البحار، ويحنون إليك على بعد الدار.

لا تستغربي يا سورية العزيزة هذا العدد الضخم، فإن على شواطئ البحر الهندي، ووراء جبال هملايا أمة كبيرة العدد، قوية العاطفة، صادقة الوداد، قد عرفتك قديماً، وأحبتك شديداً وذكرتك كثيراً.

ذكرتك كلما أذن المؤذنون، وكلما دوى في الفضاء صوت “أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله”  كلما سمعوا الأذان ذكروا مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذكروا بلالاً

الحبشي، فذكروا به الشام الذي آثره بالإقامة، والاستراحة إلى يوم القيامة.

ذكروك كلما سمعوا ببطولة بطل، ومغامرة مقدام، ذكروا به بطل الأبطال “سيف الله خالد بن الوليد” _رضي الله عنه_ الذي تبسم في وجه الموت وسخر بالمخاوف، ورمى بنفسه في كل معركة ظن فيها الشهادة فخرج منها ظافراً منتصراً، ذلك البطل الذي استهان بحياته فعزت، و هانت نفسه عليه فكرمت، هو الذي أذاقك يا سورية الإيمان والعدل والرحمة والمساواة، ولا يزال في حمص رمز قوة الاسلام، ومفخرة الشام.

ذكروك كلما سئموا الظلم والخيانة، وحنوا إلى العدل و الأمانة، وكلما رأوا حيفا من الحاكمين وقسوة في الفاتحين ذكروا ذلك الفاتح الرحيم الذي كتب لأهل الشام الأمان ورفع الحصار ورد إلى أهل حمص ما أخذ منهم من الخراج بحجة أن المسلمين مشغولون عن نصرتهم والدفع عنهم بما يستقبلونه من حرب حاسمة في اليرموك.

إنهم ذكروك كلما ذكروا “أمين الأمة” وكلما اشتدت الحاجة إلى قوي أمين، وفاتح رحيم، وكلما اشتدت الحاجة إلى قائد يجمع بين الشجاعة والرحمة، والبطولة والحكمة، والسياسة والدين، و الشدة واللين.

ذكروك يا سورية كلما اشتغلوا بالحديث والفقه _وما أكثر من يشتغل في هذه البلاد بالحديث والفقه_ وكلما مرت بأسماعهم أسماء حبيبة من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم وقراء القرآن، ورواة الحديث وفقهاء الأمة. كلما مرت بأسماعهم أسماء معاذ بن جبل، وأبي الدرداء، وسعد بن عبادة، وأبي بن كعب، وبحثوا عن مدافنهم فوجدوها في ربوعك وأحضانك.

يذكروك كلما وجدوا طرازاً واحداً من الملوك والأمراء والحكام والوزراء مهما اختلفت الألقاب وتنوعت الأسماء، وجدوا الأنانية والأثرة، والمحسوبية، والمحاباة، والعبث بأموال الشعوب والترف على حساب الفقراء.

ذكروا تلك الشخصية الفريدة الفذة التي فاجأت التاريخ وفاجأت الانسانية في آخر القرن الأول الهجري، ولمع في أفقك يا دمشق نور أضاء له العالم، واستقبلته الإنسانية، فقد عم العدل واتجه المجتمع إلى الدين والأخلاق، ووجد كل أحد ما يحتاج إليه، وعمت الرفاهية وفقد الفقر المدقع، وبحث الناس عمن يقبل الزكاة فما وجدوه، و خاف العصاة والمجرمون، وارتدع القساة والظالمون، تلك الشخصية عمر بن عبد العزيز _سلام الله على عمر بن عبد العزيز_ شخصية كانت كوميض البرق وفلتة الدهر، لم يزل التاريخ يحن إليها، ولا تزال الانسانية تصبوا إليها، وما من يوم و الانسانية إليها أفقر وأشد حنيناً، فلو لم تكن لك يا سورية حسنة سوى هذه الحسنة، ولو لم تنجب أرضك يا سورية غير هذا الوليد، لكفاك فخراً وكفاك فضلاً على الانسانية، وشرفاً على البلاد.

وكم هنالك يا سورية من مناسبات كريمة تجدد ذكرك وتلفت الناس إليك، فكم من مقابرك من عظماء الإسلام والأئمة الأعلام كم فيها من المحدثين وعلماء الرجال كابن الصلاح والذهبي والمزي، ومؤرخين كابن خلكان وابن عساكر، وابن كثير، وأبي الفداء، وأئمة كالنووي وابن تيمية وابن القيم، وصوفية كابراهيم بن أدهم وأبي يزيد البسطامي ومحي الدين بن عربي.

وفي حجرك يا دمشق ذلك الأسد الذي ملأ الفضاء بزئيره، وخلع قلب الغرب بشجاعته، كما ملكة برحمته و انسانيته الرفيعة، ذلك الذي زحف إليه الغرب بأفياله وأبطاله، وأسوده وأشباله، و أجلب عليه نجيله ورجله، فناهضه وحده، وكسره في “حطين” كسرة شنيعة لم يقم بعدها، وحفظ على الإسلام حرمه وحرمته، وعلى الشرق شرفه وكرامته، ذلك صلاح الدين _سلام الله على صلاح الدين_ فلولا هو لانتهى العالم الاسلامي وتحطم الشرق، وعاث وحوش الغرب في ربوعه يستأثرون بخيراته ويستبدون بحكمه، ويتحكمون في أمواله وأعراضه، ويضطهدونه في دينه و عقيدته، ويرزأونه في أخلاقه وروحه، وكان العالم الإسلامي كله مستعمرة غريبة، وكان فيه عشرات “فلسطين” وعشرات “الجزائر” فلك يا سورية الكريمة منة على العالم الإسلامي، وفضل على الشرق العربي في شخص صلاح الدين الأيوبي، الذي ترعرع على أرضك، وتنبل في تربية ملكك الصالح نور الدين، ومنه تولى قيادة الجيوش، وفي أرضك دفن.

لقد أتى عليك يا سورية _وكنت تسمين يومئذ الشام_ حين من الدهر، وأنت تحكمين أكبر قطعة من العالم المتمدن المعمور، وكانت مملكتك العظيمة لم تكن لتقطع مسافتها في أقل من خمسة أشهر على أسرع جمل، وكان الخراج يحيى إليك من الهند في الشرق، ومن الأندلس في الغرب، ولم يزل سلطانك يتقلص، ودائرة نفوذك تضيق، وحدود مملكتك تقصر وتنزوي حتى انطويت على نفسك، واقتنعت بهذا القطر الذي يسمى “سورية” وتخليت عن القيادة العالمية، فما السر في ذلك يا سورية العزيزة، وما سبيل الرجوع إلى ذلك المركز العظيم؟

ولعلك تقولين: إن العراق هو الذي انتزع مني هذه الزعامة في القرن الثاني الهجري، وحلت بغداد محل دمشق فكانت مركز الخلافة، وكانت عاصمة الامبراطورية الاسلامية العظيمة!

ولكني أوجه نفس هذا السؤال إلى العراق، فقد كان مصيره في منتصف القرن السابع كمصيرك يا سورية في القرن الثاني، إن سبب هذه النكسة العظيمة التي واجهتها أنت وواجهها العراق بدوره أعمق مما ظننته.

واسمحي لي أن أشرحه، إن سر عظمتك يا سورية وسيادتك على العالم كله، سيادة دامت قرناً كاملاً، هو أنك تزعمت هذه الأمة التي بعثت بعثاً جديداً وكلفت تبليغ رسالة انسانية عالمية.

تقدمت أنت بشجاعتك وطموحك وهمة خلفائك الذين كانوا يحكمون في دمشق، وتكفلت قيادة هذه الأمة فكان قادتك العظماء يفتحون البلاد، وينشرون الاسلام، وينشرون الدين والعلم، ويعلمون الأخلاق والفضيلة، والانسانية والكرامة، كذلك فعل محمد بن القاسم في الهند، و طارق بن زياد في الأندلس، وموسى بن النصير في المغرب، فكان الفتح والرسالة مترافقين وكان قادتك رسل الخير والفضيلة، ومشاعل العلم و الاصلاح، وكانت جيوشك جيوش الانقاذ، وكان رجالك رجال الاسعاف، تخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده، ومن جور الأديان إلى عدل الاسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، وتضع عنهم إصرهم و الأغلال التي كانت عليهم وكان الناس في حاجة إلى هذه الرسالة حاجة الأرض الجدبة إلى الامطار، وكانوا في حاجة إلى الحكم العادل حاجة المسجون إلى الحرية، فاستقبلوا رسله ورجاله وتفتحت لهم قلوبهم وبلادهم، وارتمى العالم السليب الحزين في أحضانك، كما يرتمى الطفل الصغير المذعور في أحضان أمه وأبيه، وتكونت دولة من أعظم دول العالم، وكانت لك وصاية على الشعوب والأمم.

ولكنك بدأت _ولا مؤاخذة يا سورية الحبيبة_ تعتمدين على قوتك وفتوحك أكثر مما تعتمدين على قوة هذه الرسالة، وتعنين بجمع الأموال أكثر مما تعنين بأخلاق الرجال، وصلاح الأحوال، وبدأ رجال الحكم وعمال البلاد وجباة الأموال يتخلفون في أخلاقهم وصفاتهم، وأصبحوا كسائر الحكام والعمال في سائر الدول والحكومات حتى لم يمض قرن على مملكتك العظيمة حتى صار الناس يشعرون بذلك في نواحي المملكة، فقد حدث التاريخ أن رسل يزيد بن عبد الملك ذهبوا إلى رخّج وسجستان لتحصيل الخراج و الإتاوة المفروضة عليها ؛فقال لهم ملك هذه البلاد واسمه رتبيل “ما فعل قوم كانوا يأتون خماص البطون سود الوجوه من الصلاة؟ قالوا: انقرضوا! قال: أولئك أوفى منكم عهداً وأشد بأساً، وإن كنتم أحسن منهم وجوهاً” ثم لم يعط أحداً من عمال بني أمية ولا عمال أبي مسلم على سجستان من تلك الإتاوة شيئاً.

فقد خضع لك العالم يا سورية في القرن الأول، وقامت عليه وصايتك، لأنك كنت تمثلين ديناً جديداً قضى الله بظهوره وانتصاره، وتحملين الرسالة الكريمة التي تنقذ البشرية من الجهالة والظلم واستعباد الانسان للإنسان، ولا تعيشين لنفسك ولمصالحك وشهواتك، بل تعيشين للعالم ولصالحه ولخير الانسانية جمعاء، فمشى العالم كله في ركابك وأحبتك الامم المفتوحة، ومتى أحبت الامم المفتوحة فاتحها؟ فاختارت لغتك وثقافتك ودينك وعقيدتك أما وقد اشتغلت بنفسك وتخليت عن رسالتك، فقد انقطعت صلة العالم بك، وأصبحت قطراً من الاقطار، ودولة من الدول.

ولكن شأنك غير هذا الشأن يا سورية العظيمة، إن موقعك الجغرافي، وأهميتك الحربية، وتاريخك الماضي، وشعبك السليم المؤمن، كل يشير إلى أنك خلقت لغير هذا وأنك تسيئين إلى نفسك وتظلمينها لو اقتنعت بالدون، وزهدت في الزعامة العالمية!

ولكن كيف السبيل إلى ذلك، والزعامة ليست بالأمر الهين، وهنالك بلاد أوسع مساحة وأغنى في الوسائل و الامكانيات وأكثر عدداً وعدة ؟ !

إن السبيل الوحيد إلى ذلك يا سورية أن تحملي الرسالة التي حملتها في عهدك الأول، عهدك الزاهر الذهبي، وإن تتبني تلك الدعوة التي تبنيتها في القرن الاول فتتملكك كما تملكتك في العهد الأول، وتخلصين لها اليوم كما اخلصت لها بالأمس، وأن تجعلي العالم يشعر بحاجته إليك، وثيق بإخلاصك ونفعك، واحملي إليه رسالة الدين السماوي الذي أكرمك الله به منذ ثلاثة عشر قرناً يوم كنت تعانين من ظلم الرومان وحيفهم، ما يعاني كثير من الشعوب اليوم من الظلم والاستبداد، وشرور الاستعمار.

إن الامم يا سورية، لا تسود باللغات والثقافات، ولا تسود بالمدنيات والقوميات، إنما تسود بالرسالات والدعوات والأهداف والغايات، إنما تسود بالرسالات والدعوات والأهداف والغايات أسمى وأعلى، وأبعد عن الأغراض الشخصية أو الحزبية أو الاقليمية وأعرق في الإنسانية، كانت سيادة هذه الأمم التي تحتضن هذه الرسالات، وتدين بهذه الغايات أعمق وأرسخ وأوسع وأقوى ولا تزالين تملكين هذه الرسالة، وهي الرسالة التي حملتها إليه غزاة العرب ودعاتهم في العقد

الثاني من القرن الأول، ولا تزالين تعرفين هذه الغاية السامية التي خرجوا لتحقيقها من جزيرة العرب.

دعي التردد يا سورية، فلا أضر على الأمم من التردد وخذي بالعزم، والأمر الجزم، و احملي راية الايمان والدعوة في الخارج، وراية الإصلاح والتربية في الداخل، وحاربي فساد الأخلاق والتحلل ،والميل الزائد إلى الملاهي، والرخاوة والترف، فلا بقاء لأمة ولا قوة على عدو بانحلال الأخلاق، ورخاوة الأجسام، والترف الفاحش، واذكري أن من أسباب انتصار العرب تقشفهم في الحياة واحتمالهم للمشاق، ومن أسباب انكسار الرومان تنعمهم في الحياة وعلومهم في في المدينة، ولا تنسي أنك دائماً على الحدود فلا تصغي السلاح ولا تميلي إلى الدعة والراحة، ولا تمكني الغواة والذين تجارتهم في الأخلاق و الاعراض من إفساد شبابك وإضعاف العقيدة والقوة المعنوية.

لقد كانت لنا قومية نعتز بها يوم جاء رسلك ودعاتك إلى بلادنا، وكانت لنا لغة لا نعدل بها لغة، كانت لنا عصبية نقاتل في سبيلها، فتخلينا عن كل ذلك واندمجنا في القومية الاسلامية العظيمة وعكفنا على دراسة اللغة العربية الكريمة وتركنا العصبية القومية والحمية الجاهلية، فالله الله يا سورية الاسلامية، لا تتمسكي بما أبعدتنا منه النزعات الجاهلية والقوميات الضيقة، ولا تقعي في الحمأة التي أخرجتنا منها.

لقد طار صقر قريش من أرضك، فأسس في الغرب دولة وحضارة بقيت مدرسة الغرب ثمانية قرون، ولا يزال الغرب يدين لها في معرفة مبادئ الحضارة ومبادئ العلم والحكمة، فأقبلي يا سورية مرة ثانية إلى الغرب برسالتك وأنت في مركز تستطيعين فيه أن توجهي الغرب في حضارته وحياته وتكملي بإيمانك وروحك ما ينقصه من إيمان وروح لقد كان اللائق أن تكون الاستفادة بينك وبين الغرب متبادلة، إن يكون التصدير بقدر التوريد، فإذا أخذت منه مما يفوقك فيه وسبقك إليه من مصنوعات وآلات، فكان اللازم أن تصدري إليه وتهبينه مما تفوقينه

فيه من مبادئ وغايات ومما تفردت به من وحي ورسالات، وإن الحضارة المثلى التي فيها سعادة الانسانية هي التي تجمع بين الغايات الفاضلة والدوافع الحسنة، وبين فرص العمل وقواه التي يتمكن بها الانسان من تحقيق هذه الغايات والوصول إلى هذه الأهداف ولا شك أن هذه الحضارة لا تظهر إلى الوجود في هذا العصر مالم يتعاون الشرق والغرب بعضهما مع بعض ولم يسهما في تكوينها وابرازها، ذلك بإيمانه وهذا بتنظيمه وعلومه، فاعرفي يا سورية ضخامة مسؤوليتك وعظم الدور الذي تستطيعين أن تمثليه.

أما بعد: فقد كان لك على بلادنا فضل، ولا يزال، وذلك عن طريق محمد بن القاسم الثقفي، الذي سار إلى الهند بجيوش المجاهدين ودعاة الاسلام المؤمنين، في عهد الوليد ابن عبد الملك الخليفة الأموي، فأحبته الهند وخلدت ذكراه، وذاق كثيراً من أهلها طعم الايمان، وكان دخوله فيها فاتحة عهد جديد.

وما دفعني إلى هذا الحديث إلا تقدير هذه اليد البيضاء والحق القديم، ولعلي قمت بذلك ببعض الواجب ووفيت شكر النعمة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قائمة محاضرات العلامة أبي الحسن الندوي في صيغة MP3

رابط لتحميل هذه المحاضرات:

http://abulhasanalinadwi.org/audio_arabi_4.html

1-نظرة مؤمن واع إلي الحضارة الغربية-أمريكا

2-هات صلاح الدين ثانية فينا-خطاب الشيخ الندوي بمحضر ياسر عرفات  بمكة المكرمة

3-الحل الوحيد لقضية فلسطين – الشيخ أبو الحسن الندوي بمحضر ولي العهد الملكي بالأردن

4-أزمة هذاالعصر الحقيقية-أبوظبي

5-أكبر خطر علي العالم العربي-دوحة

6-إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير – جدة

7-الإنسانية تنتظركم أيها العرب -المدينة المنورة

8-الدعوة الإسلامية ومجالاتها الواسعة -مكة المكرمة

9-السيرة النبوية وواقع المسلمين –قطر

10-الفراغ في عالمنا المعاصر –قطر

11-منة الإسلام علي الإنسانية الجمعاء دينا وحضارة –جدة

12-المسلمون في الهند -عمان

13-حكمة الدعوة وصفات الدعاة-مكة المكرمة

14-المدنيات المعاصرة في مرآة القرآن -خطبة جمعة ألقاها في مدنية تورنتو

15-درس من الحوادث -يمن

16-في ظلال البعثة المحمدية-قطر

17-قصة تطفلي علي مائدة القرآن -لكناؤ

18-قيمة الأمة الإسلامية بين الأمم ودورها في العالم-قطر

19-كيف يستعيد المسلمون مكانتهم -أبوظبي

20- واقع العالم الإسلامي

للتحميل : قائمة شاملة بكتب الشيخ أبي الحسن علي الندوي بالعربية

Download Arabic Books of Abul Hasan Ali Nadwi pdf  مولانا سید ابو الحسن علی ندوی کی عربی کتابیں

جمعها ورتبها: عبد الهادي الأعظمي الندوي

لتحميل هذه الكتب اضغط هنا أو هنا

ولمعرفة المزيد من المعلومات و الاستفسار يرجى الاتصال بي عبر البرید الالکترونی alazami2010@gmail.com

  1. الاجتهاد ونشأة المذاهب الفقهية
  2. أحاديث صريحة في أمريكا
  3. أحاديث صريحة مع إخواننا العرب والمسلمين
  4. إذا هبت ريح الإيمان
  5. ارتباط مسير الإنسانية ومصيرها بقيام المسلمين بواجبهم ودورهم في تكوين وحدة وتوجيه دعوة
  6. الأركان الأربعة في ضوء الكتاب والسنة
  7. أريد أن أتحدث إلى الإخوان
  8. إزالة أسباب الخذلان أهم وأقدم من إزالة آثار العدوان
  9. أزمة إيمان وأخلاق
  10. أزمة هذا العصر الحقيقية
  11. أسبوعان في المغرب الأقصى
  12. الإسلام أثره في الحضارة وفضله على الإنسانية
  13. الإسلام فوق القوميات والعصبيات
  14. الإسلام في عالم متغير
  15. الإسلام والغرب
  16. الإسلام والمستشرقون/ الإسلاميات بين كتابات المستشرقين والباحثين المسلمين
  17. اسمعوها مني صريحة أيها العرب
  18. اسمعي يا إيران
  19. اسمعي يا زهرة الصحراء
  20. اسمعي يا سورية
  21. اسمعي يا مصر
  22. أضواء على الحركات و الدعوات الدينية و الإصلاحية، و مدارسها الفكرية، و مراكزها التعليمية و التربوية في الهند، و دورها في إصلاح العقيدة و محاربة الجاهلية والخرافية، والدعوة إلى الدين الحنيف الخالص والانتفاضة الإسلامية
  23. أكبر خطر على العالم العربي -المؤامرات والمخططات الدقيقة العميقة لقطع صلة العرب عن الإسلام
  24. إلى الإسلام من جديد
  25. إلى الراية المحمدية أيها العرب
  26. إلى قمة القيادة العالمية
  27. إلى ممثلي البلاد الإسلامية
  28. الإمام عبد القادر الجيلاني
  29. الإمام الذي لم يوف حقه من الإنصاف والاعتراف
  30. الإمام المحدث الشيخ محمد زكريا الكاندهلوي ومآثره العلمية
  31. الإمام محمد بن إسماعيل البخاري وكتابه صحيح البخاري
  32. الإمام الممتحن أحمد بن حنبل
  33. الأمة الإسلامية وحدتها ووسطيتها وآفاق المستقبل
  34. إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد
  35. الإنسانية تنتظركم أيها العرب
  36. أهمية الحضارة في تاريخ الديانات وحياة أصحابها
  37. أهمية نظام التربية والتعليم في الأقطار الإسلامية وأثرة البعيد في اتجاهاتها وقياداتها
  38. أوربا، أمريكا وإسرائيل
  39. بين الإنسانية وأصدقائها
  40. بين الجباية والهداية
  41. بين الدين والمدنية
  42. بين الصورة والحقيقة
  43. بين العالم وجزيرة العرب
  44. بين نظرتين
  45. تأملات في القرآن الكريم
  46. التربية الإسلامية الحرة
  47. ترجمة السيد الإمام أحمد بن عرفان الشهيد
  48. ترشيد الصحوة الإسلامية
  49. تساؤلات وتحديات على طريق الدعوة
  50. تضحية شباب العرب قنطرة إلى سعادة البشرية
  51. تعالوا نحاسب نفوسنا وقادتنا
  52. التفسير السياسي للإسلام في مرآة كتابات الأستاذ أبي الأعلى المودودي والشهيد سيد قطب
  53. ثورة في التفكير
  54. جوانب السيرة المضيئة في المدائح النبوية الفارسية والأردية
  55. حاجة البشرية إلى معرفة صحيحة ومجتمع إسلامي
  56. حاجة العالم إلى مجتمع إسلامي مثالي أفضل
  57. الحج
  58. حجة الإسلام الغزالي
  59. حديث مع الغرب
  60. الحسن البصري
  61. الحضارة الغربية الوافدة وأثرها في الجيل المثقف كما يراه شاعر الهند الكبير لسان العصر أكبر حسين الإله آبادي
  62. حكمة الدعوة وصفة الدعاة
  63. خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز
  64. الخطر الأكبر على العالم العربي وكيف يستعيد العرب مكانتهم اللائقة بهم
  65. خطر للبلاد كبير ومسئولية المثقفين نحوه
  66. خليج بين الإسلام والمسلمين
  67. دراسة للسيرة النبوية من خلال الأدعية المأثورة المروية
  68. درس من الحوادث
  69. الدعوة الإسلامية في العصر الحاضر -جبهاتها الحاسمة ومجالاتها الرئيسية
  70. الدعوة الإسلامية في الهند وتطوراتها
  71. الدعوة إلى الله حماية المجتمع من الجاهلية وصيانة الدين من التحريف
  72. دور الإسلام في تقدم البلاد التي دخلها
  73. دور الإسلام في نهضة الشعوب
  74. دور الأمة الإسلامية في إنقاذ البشرية وإسعادها
  75. دور الجامعات الإسلامية المطلوب في تربية العلماء وتكوين الدعاة وحماية الأقطار الإسلامية من التناقض والمجابهة
  76. دور الحديث في تكوين المناخ الإسلامي وصيانته
  77. دور المسلمين القيادي والاجتهادي في الهند
  78. ربانية لا رهبانية
  79. رجال الفكر والدعوة في الإسلام (1-4)
  80. ردة ولا أبا بكر لها
  81. رسالة التوحيد للشاه محمد إسماعيل الدهلوي (تعريب)
  82. رسالة سيرة النبي الأمين إلى إنسان القرن العشرين
  83. روائع إقبال
  84. روائع من أدب الدعوة في القرآن والسيرة
  85. الزكوة
  86. سياسة التربية والتعليم السليمة
  87. سيرة خاتم النبيين للأطفال
  88. السيرة النبوية
  89. شخصيات وكتب
  90. الصراع بين الإيمان والمادية أو تأملات في سورة الكهف
  91. الصراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية في الأقطار الإسلامية
  92. صلاح الدين الأيوبي البطل الناصر لدين الله
  93. الصلاة
  94. صورتان متضادتان عند أهل السنة والشيعة الإمامية
  95. الصوم
  96. الطريق إلى السعادة والقيادة للدول والمجتمعات الإسلامية الحرة
  97. الطريق إلى المدينة
  98. عاصفة يواجهها العالم الإسلامي والعربي
  99. العرب والإسلام
  100. العرب يكتشفون أنفسهم
  101. العقيدة والعبادة والسلوك
  102. غارة التتار على العالم الإسلامي وظهور معجزة الإسلام
  103. الفتح للعرب المسلمين
  104. فضل البعثة المحمدية على الإنسانية ومنحها العالمية الخالدة
  105. في ظلال البعثة المحمدية
  106. في مسيرة الحياة (1-2)
  107. القاديانية ثورة على النبوة المحمدية والإسلام
  108. القادياني والقاديانية
  109. قارنوا بين الربح والخسارة
  110. القراءة الراشدة لتعليم اللغة العربية في المدارس الإسلامية (1-3)
  111. القرن الخامس عشر الهجري الجديد في ضوء التاريخ والواقع
  112. قصص الصالحين للأطفال – الجزء الأول
  113. قصص من التاريخ الإسلامي للأطفال
  114. قصص النبيين (1-5)
  115. قصة دراستي القرآنية
  116. قصة كتاب يحكيها مؤلفه
  117. قيمة الأمة الإسلامية بين الأمم ودورها في العالم
  118. كارثة التعصب اللغوي والثقافي
  119. كارثة العالم العربي وأسبابها الحقيقية
  120. كلمة تحية وترحيب/ألقيت صباح يوم الجمعة 25/شوال 1395هـ في الحفلة الافتتاحية للمهرجان التعليمي لندوة العلماء، لكناؤ.
  121. كلمة تحية وترحيب/ألقيت في الندوة العالمية للأدب الإسلامي، المنعقدة17-19 من أبريل 1981م.
  122. كلمة عن أدب التراجم والحديث عن الكتب
  123. كيف توجه المعارف في الأقطار الإسلامية
  124. كيف دخل العرب التاريخ
  125. كيف يستعيد العرب مكانتهم اللائقة بهم وكيف يحافظون عليها؟
  126. كيف ينظر المسلمون إلى الحجاز والجزيرة العربية
  127. المأساة الأخيرة في العالم العربي
  128. المأساة الفلسطينية في بيروت
  129. ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين
  130. المجتمع الإسلامي المعاصر فضله وقيمته، حاجته ومتطلباته، وطريق الانتفاع به
  131. محمد رسول الله الرسول الأعظم وصاحب المنة الكبري على العالم، ومسئولية العالم المتمدن المنصف الأدبية والخلقية نحوه
  132. مختارات من أدب العرب (1-2)
  133. المدخل إلى دراسات الحديث النبوي الشريف
  134. المدخل إلى الدراسات القرآنية
  135. المد والجزر في تاريخ الإسلام
  136. مذكرات سائح في الشرق العربي
  137. المرتضى
  138. مركز العلم والثقافة الإسلامية في الهند دار العلوم ديوبند
  139. مسئولية الأمة الإسلامية أمام الأمم والعالم
  140. مسئولية العلماء في الأوضاع المتغيرة
  141. مستقبل الأمة العربية الإسلامية بعد حرب الخليج
  142. المسلمون تجاه الحضارة الغربية
  143. المسلمون في الهند
  144. المسلمون وقضية فلسطين
  145. مصادر العلوم الإسلامية
  146. المضيف الجائع
  147. مطالبة القرآن الانقياد التام والاستسلام الكامل
  148. مع الإسلام
  149. معقل الإنسانية
  150. المعهد العالي للدعوة والفكر الإسلامي
  151. ملة إبراهيم وحضارة الإسلام يجب أن ندعو إليها على بصيرة وثقة
  152. من الجاهلية إلى الإسلام
  153. من غار حراء
  154. من النجوم إلى الأرض للأطفال
  155. من نهر كابل إلى نهر اليرموك
  156. منهج أفضل في الإصلاح للدعاة والعلماء
  157. مواساة أم مساواة
  158. موقف العالم الإسلامي تجاه الحضارة الغربية
  159. موقف المسلم إزاء أسلافه الجاهليين
  160. موقف المسلمين في الهند من التعليم والتربية ودورهم في إثراء التاريخ الإسلامي
  161. مولانا جلال الدين الرومي
  162. النبوة والأنبياء في ضوء القرآن
  163. النبوة هي الوسيلة الوحيدة للمعرفة الصحيحة والهداية الكاملة وبعض موافقات والتقاءات
  164. النبي الخاتم
  165. النبي الخاتم والدين الكامل ومالهما من أهمية في تاريخ الأديان والملل
  166. نحن الآن في المغرب
  167. نحو تكوين إسلامي جديد
  168. ندوة العلماء مدرسة فكرية شاملة
  169. نظام التربية والتعليم في الأقطار الإسلامية وأثره البعيد في اتجاهاتها وقياداتها
  170. نظامان إلهيان للغلبة والانتصار
  171. نظرات على الجامع الصحيح للإمام البخاري وميزات أبوابه وتراجمه
  172. نظرات في الأدب
  173. نظرات في الحديث
  174. نظرة جديدة إلى التراث الأدبي العربي
  175. نظرة مؤمن واع إلى المدنيات المعاصرة الزائفة
  176. نفحات الإيمان بين صنعاء وعمان
  177. وأذن في الناس بالحج
  178. واقع العالم الإسلامي وماهو الطريق السديد لمواجهته وإصلاحه
  179. وا معتصماه!!!